عزيزي نبيل الحاج حسن اعتذر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

استعملت كلمة اعتذر بدل من نعتذر لأنني لا أمثل غير نفسي ولست بشمولية التفكير واحتكارية الرأي

في ٢٣ كانون الثاني ٢٠١٢ كتبت “عزيزتي لارا فابيان نعتذر ” لتبدي تأسفك على إلغاء حفلة لارا فابيان في كازينو لبنان.

أولاً سوف اعتذر على عدم قراءة المقال في اليوم ذاته إنتظرت أحد رفاقي على الفيسبوك لكي يشاركني هذه اللحظة الوطنية

ثانياً سوف اعتذر من رفيقتي عندما قالت لي يوماً  “النهار بوق الإستعمار”  ولم أصدقها، لا بل في مقالك هذا اعتقدت إنه نشر في haaretz قبل النهار ،فمقالك بعيداً عن النبل ولن أقول لك حسناً فعلت.

ثالثاً كنت في حوارٍ مع صديقة عندما قلت لها “ما معقول هيدا الشعب ما في يتفق على شي” قالت لي “بلا يتفق على العنصرية” لكنني سوف أزيد يتفق على نهج التخوين والحجج الباطلة والخالية من أي معنى سياسي إجتماعي أو إقتصادي.

سألت تيار الممانعة إذا لارا فابيان تعرف عن إسرائيل. سوف أسأل طفل سويدي  في الثالثة من عمره :هل تعرف عن إسرائيل ” وسوف يكون جوابه أكيد فاعلاناتهم المروجة لحقوق الطفل للسلام المحبة  الجمعيات الأهلية الحقوقية تملأ الدنيا صراخ وايضاً يا عزيزي نبيل إن صراخ أطفال غزة والجنوب ما زال يلعلع في الفضاء وبلجيكا من هذا الفضاء. فمن المؤكد أنها تعرف عن إسرائيل فهي دافعة ضرائب بلجيكية وحكومتها تشتري من خزينة دافعي الضرائب أسلحة إسرائيلية لدعم هذا الكيان . ومن المنطق أنا بوجه كل كيان غاصب ومحتل يولد تيار ممانعة معادلة إنسانية بحت. 

بظل النظام الرأسمالي والتجارة الحرة الذي تعتز به دولتك اللبنانية اجتاحت الشركات الأمريكية الأسواق هذه الشركات التي اتفق معك على تمويلها لإسرائيل لكن من أعطاها التراخيص أليس لنواب ووزراء لبنان دورٌ فعال إذاً بتمويل الكيان الصهيوني ولا ضرورة لأذكرك أن أصحاب جريدة النهار تداولوا السلطة النيابية فكانوا جزء من هذه الدولة العلية.

وأليست دولتك هي التي قتلت قطاع الصناعة الزراعة والرجي فبالتالي ليس لدينا صناعة سيارات ولا مواد غذائية ولا حتى تبغ فلا تلوم أعضاء تيار الممانعة على ركوبهم سيارة يباع مثلها في إسرائيل وعلى تناولهم وجبة في المكدونالد (مع اني أشك في مصداقية هذا الكلام ) فهم أيضاً لا يستطيعوا تسديد فاتورة برج الحمام.

أخيراً ليس لاطال المقال معناً فكتب الكثير عن موضوع لارا فابيان أدعوك لقراءة المقال السابق الذي نشرته منذ أيام تحت عنوان “إلى كل المحزونين على لارا فابيان ” وسوف أتركك مع شرائطك تتنعم بصوت من اسميتها منافسة فيروز التي غنت يوماً القدس في البال فلا تعليق .

إلى كل المحزونين على لارا فابيان

اعذروا نبرتي التي ممكن أن تكون عنيفة

لا استطيع أن أفهم ردة فعل جزء  من اللبنانيين إزاء إلغاء حفلة لارا فابيان في كازينو لبنان

يدافعون عنها ويعتذرون بإسم الشعب اللبناني على صفحتها الرسمية على فيسبوك قائلين أن الجزء من الشعب اللبناني الذي منعها من إحياء حفلها هم متطرفين ارهابيين

أولاً هي التي ألغت حفلتها ولم تمنعها الدولة اللبنانية (العميلة طبعاً والمتأمرة أكيد) من الدخول إلى لبنان بعد احيائها حفلات في الكيان الصهيوني وغنائها في

العبري .

ثانياً لكل المحزونين والمتأسفين من الوسط  الفني اللبناني أقول أنتم الذين لم تقدموا لنا سوى برامج مثل لول ومجدي وجدي هذه البرامج العنصرية التمييزية التي تشجع على رهاب المثلية وعلى العنف لا يحق لكم أن تكونوا حريصين على الفن في لبنان وعلى صورة لبنان الفنية أمام العالم ،أنتم أيضاً الذين لم تنظموا مظاهرة واحدة أو إحتجاجاً رسمياً على الرقابة في لبنان وعلى سياسات الأمن العام الذي منع منذ شهر لا أكثر فيلم بيروت هوتيل لأنه يطاول بكل موضوعية واقعاً تعيشونه كل يوم.

ثالثاً لسامي الجميل الذي عبر عن استيائه لإلغاء الحفلة أقول له : أن الحزب الذي تنتمي إليه وأسسته عائلتك إنه كالإناء الذي ينضح بما فيه منذ ظهوركم على الساحة السياسية في لبنان وأنتم عملاء تصفقون لشارون وأمثاله فلا استغرب أن تصفقوا لمن يرفه الشعب الصهيوني ، عبرت عن استيائك لأن على اثر الضغوط التي تعرضت لها المغنية البلجيكية اضطرت إلى إلغاء حفلتها

بما اننا نتحدث بصراحة اسمح الأن بأن اعبر عن استيائي أنا :

استاء من كون الخيانة في لبنان أصبحت وجهة نظر (الله يرحمك يا ناجي العالي شو كنت نبي )

استاء أنا نائباً يمثل حزباً طائفي عنصري فاشي عميل يعبر عن استيائه إزاء فوزٌ معنوي يسجله نهج المقاومة الرافض للتطبيع

استاء أن بعض اللبنانيين نسيوا فاجعة الاشرفيه التي راح ضحيتها ٣٦ قتيل والنظام الذي أنت جزء منه كان المسبب الأول والأخير لهذه الحادثة تناسيت دم الناس “الأن تدمع عيون الشعب كلو ولا تزعل لارا ببيان”

استاء لأن حتى مزابل التاريخ متأمرة على الشعب العربي ولم تأخذ أمانتها بعد.

إن البيان الذي اطلقته حملة مقاطعة إسرائيل كان واضحاً لا أحد هدد لارا فابيان، إن هذه الحملة تدعو إلى مقاطعة كل إستثمار أو كل شخص يستثمر في إسرائيل من ستاربكس إلى لارا فابيان إلى كل السابقون واللاحقون .

أخيراً إلى لارا فابيان بعد ان قرأت رسالة الحب التي وجهتيها إلى الشعب اللبناني. إذا كانت رسالتك رسالة حب فنحن نعطي دروساً بالحب بالحرية بالعدالة والمقاومة رسالتك اضاعت طريقها ارسلها لمن صفق لكي في ايلات هم أجدر بقراءتها.

à Lara fabian une lettre d’amour

C’est mon premier article en français sur ce site par ce que vous savez trop bien que les francophones n’ont plus une place dans la sphère des blogueurs mais je veux bien vous adresser cette lettre d’amour similaire à la votre en français peut être ca vous touchera un peu

J’ai seulement liker votre page pour pouvoir partager mon opinion je sais que les pages facebook sont là pour faire l’éloge des artistes et aucune personne n’ose contredire vos opinions ou critiquer vos chansons au sein de votre fan page. Je vous vouvoie par ce que je crois bien que votre dernière lettre à mis des obstacles entre moi qui adore la chanson française musique, paroles et artistes et vous artiste adressant une lettre d’amour à un peuple dont une partie vous a menacées et vous croyez bien qu’elle vous a  interdites d’organiser un concert.

Vous avez chanté en Israël vous avez chanté devant le mur de l’apartheid vous avez chanté au sein d’un état raciste fasciste qui tue le peuple palestinien, qui poussent ces enfants à écrire des messages d’amour sur les fusils bombardant les enfants libanais, vous avez chanté au sein de la dernière colonie du 21eme siècle, cette colonie qui occupe le territoire palestinien depuis 1948, qui a occupé le territoire libanais pour plus de 25 ans, qui a massacré nos peuples, qui nous a bombardé avec l’uranium et il y a 6 ans nous a déclaré la guerre la plus acharnée au monde, nous avons résister par ce que nous croyons à la justice la justice source d’amour et de paix.

Et vous nous accusez d’être terroristes de vous menacer. « Puisse l’amour nous donner la force d’ETRE TOUS HUMAINS » Je vous dis puisse l’amour vous donner la force de voir les choses clairement et d’une façon juste et équitable. De voir que les vrais accusés terroristes sont les victimes de ceux qui ne menacent pas, qui vous reçoivent en plein cœur qui vous applaudissent et qui applaudissent pour leur état criminel.« Seule la musique peut gommer les différences et briser les barrières mentales, religieuses et culturelles ». Mais Notre lutte quotidienne n’est pas contre ses barrières mentales religieuses et culturelle qui pour nous sont inexistantes notre lutte est contre l’injustice, l’occupation, la destruction, la récupération de l’identité tant perdue, votre musique n’a pas gommer le mur de l’apartheid le mur qui incarne en sa structure tout le racisme et toute forme de ségrégation ethnique culturelle sociale financière et raciale.

Enfin je ne suis pas là pour  vous dresser la cause palestinienne, ni le conflit arabo-israélien ni mon point de vue d’activiste. Nous activistes du monde, optons pour l’amour comme arme, justice comme bouclier et paix comme but nous ne menaçons personne et nous n’attendons pas des messages d’amour parce que l’équité, la justice l’amour, la liberté et la paix ne sont pas des paroles de chansons ni des mots de lettres ils sont des perspectives.

عن صوت حر في خدمة العنصرية

يوم الأحد 16 تشرين الأول 2011 عرض ريبورتاج بعنوان برج حمود… أحياء في خطر»،على شاشة ال-mtv اللبنانية شعارها صوتٌ حر في خدمة الحرية لكن بعد هذا الريبورتاج أصبحت صوتٌ حر في خدمة العنصرية.

إن هذا الريبورتاج الكارثي يتحدث عن وضع منطقة برج حمود بعد إجتياح الأجانب لها هذا الإجتياح الذي دفع بالمناضلين في سبيل الوجود المسيحي إلى الترويج له تحت عنوان “الشرقية في خطر “. هذا التحريض الطائفي ليس شيءٌ أمام الخطاب العنصري الذي افتتح به مقدم النشرة ماجد بو هدير “كل أنواع الشذوذ تتربص به من قبل غرباء “قبل أن تستلم الدفة المراسلة الميدانية راكيل مبارك التي رمت كل أنواع العنصرية والاخطاء الجغرافية في تقريرها هذا

فيا عزيزتي راكيل هذه الرسالة مواجهة إليك إلى كل “من بشد عام مشدك ” أو بالأحلى ساهم في إعداد هذا التقرير

أولاً في ما يخص الأخطاء الجغرافية “يخيل إليك انك في بلد أسيوي” إن لبنان بلد أسيوي حتى الفينيقيين اعتبروه أسيوي وإلا حين تحقيق حلمك وضم لبنان للإتحاد الاوروبي سيبقى لبنان بلد أسيوي ولكي لا تكون الأمور شخصية “ذو وجه عربي “. “أو دولةً تجمع الأكراد” للأكراد وطن وهو كردستان ،اني اتفهم موقفك من الصراع التركي الكردي أو العراقي الكردي لكن ما لا أفهمه هو تطاولك على الإثنيات .

ثانياً في ما يتعلق بالعنصرية وعن وضع العاملات والعاملين الأجانب في لبنان لأن هذا أهم من ثقافتك الجغرافية :يا عزيزتي راكيل إن العمال اجانب يأتون إلى لبنان ويخضعون لقانون أو عرف الكفالة الذي هو أبشع تجسيد للعنصرية والعبودية وإن كنت تشعرين بخوف على الوطن فأنا أخاف على وطني من الرجعية لأن هذا القانون لا يطبقه إلى الرجعي العنصري المتخلف .

يا انسة مبارك إن وضع الأجانب في لبنان مزري لدرجة أن كل أسبوع تقدم عاملة أجنبية على الإنتحار أو بالأحرى “ينتحيروها” . تتقاضى العاملة الأجنبية التي تخدم المدام أمثال حضرتك ما يعادل 150 دولار في الشهر أي ما يعادل ما تنفقي على كتب الجغرافية . إن العاملات العمال الأجانب هم من يتعرض للنشل النهب من قبل أصحاب العمل الذين يستفيدون من خدماتهم ولا يدفعون لهم أجورهم. انهن ضحايا العنف الجسدي المادي المعنوي والجنسي وليس هؤلاء الزعران.انهن ضحايا قانون العمل الذي لا يشملهم … لن أكمل اللائحة الأنها تتطلب جهد للقراءة ولن أتعبك

ثالثاً وأخيراً عندما تريدين التحدث عن إجتياح الأجانب برج حمود تحدثي للتجار اللبنانيين الذين يبيعون البضائع السرلينكية والفلبينية ويستفيدون فعلاً من التواجد الأجنبي في هذه المنطقة هل دخلت محل big sale لتسأله أم زعران الريبورتاج اغلقوه كما اغلقوا فرعه في فرن الشباك .

عذراً على الايطال

اقرئي الأطلس الكبير بعد قراءة هذا البوست

Killing us softly ads and body image

Advertising is a form of communication used to persuade an audience (viewers, readers or listeners) to take some action with respect to products, ideas, or services. This is the definition of advertising in Wikipedia but the question is what type of actions women are taking when watching ads.

Women are mostly the main character of any advertising appearing on television, internet, billboard or even a small flyer. How these ads are affecting women mental and physical health and how women are reacting towards these images.

First on the average American woman is exposed to 3000 advertising messages per day based onhttp://mortarblog.wordpress.com/2006/07/27/how-many-ads-do-we-see-every-day/

So let’s say that the Lebanese market is 1/10 the size of the American market, than we can assume that the Lebanese women see 300 ads per day which is a huge number.

Let’s not talk about music videos, movies and series as message tool we are just focusing on advertising. One of the facts released by www.mediawisechoice.com is that Within 3 minutes of looking at fashion magazines, 70% of women feel guilty, ashamed, and depressed.

To feel guilty, ashamed and depressed adding the low self esteem result push women to have an anorexic drive for example: With cigarettes like Virginia Slims and Super slims Light, tobacco advertising targeted to girls and women continues to link smoking to slimness and weight control. Adding on that real numbers height is usually about 5’8″, and average weight for a model is 108-125 lbs so please check this model image and tell me if any woman can look like that http://goo.gl/jFFCg.

Advertisers purposely normalize unrealistically thin bodies, in order to create an unattainable desire that can drive product consumption. To prove that let’s look on the diet industry numbers annual total at $58 billion spent on weight-loss products and services.

And if questions related to body image are:

How you see or picture yourself?

How you feel others perceive you?

What you believe about your physical appearance?

How you feel about your body?

How you feel in your body?

And the answers would be depressed, low self-esteem, ashamed, guilty, eating disorder, and fat, ugly, hairy.

Than ads are definitely destroying our body image.

فحص البيضة

 إن في لبنان شيئٌ متقدم عن غير البلدان وهذا نظري طبعاً ،فيما يخص مقدمة دستوره التي توازي مواده  قانون العقوبات والجزاء وغيرهم من الأبواب الدستورية والقانونية. ففي مقدمته يذكر احترام الحرية الشخصية والمساواة أمام القانون واحترام حرية المنزل وخصوصيته. وفجأةً يصاب هذا الدستور بالإنفصام القانوني حين ينص على المادة ٥٣٤ من قانون العقوبات هذه المادة التي تقول”كل مجامعة على خلاف الطبيعة يعاقب عليها بالحبس حتى سنة واحدة”، وهي تُستخدم لتجريم المثلية في لبنان. فأين إحترام الحرية الشخصية من كل هذا.  هذا القانون الذي يلاحق الرجال فقط يخضع الموقوفون بتهمة “المثلية الجنسية” (طبعاً ليست تهمة لكن مجاراةً للغة القانون اللبناني ) إلى ما يسمى بفحص البيضة الذي يجريه الطبيب الشرعي في مخفر الدرك .

هذا الفحص، الذي يخالف الشرائع الدولية التي تنص على إحترام حقوق الإنسان حريته وكرامته ، يمارس عبر وضع بيضة في شرج الرجل وإن دخلت فبتالي هذا الرجل هو مفعول به أو مارس الجنس مع رجل أخر .

أما المادة ٤٠١ من قانون العوبات في الدستور اللبناني تنص على ما يلي: «كل من ألحق بشخص ضروباً من الشدة لا يجيزها القانون رغبة منه في الحصول على إقرار بجريمة أو معلومات بشأنها، عوقب بالحبس من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات». بلغة أسهل هذه المادة تعاقب القيمين على التحقيق بجنحة أو جريمة إذا اجبروا الموقف أو الموقوفة تحت تأثير العنف الجسدي النفسي المعنوي أو الجنسي على الإدلاء بإفادتهم.

السؤال هنا أليس فحص البيضة عنف جنسي ومعنوي وأليس فحص البيضة هو عنف بغية الحصول على معلومات تفيد التحقيق؟ .

فأين القانون من كل هذه الانتهاكات ؟ لكن هذا هو نفس الذي نص على إحترام الحرية الشخصية وإنتهاكها.الذي عاقب المعذب وسمح له بإجراء هذه الفحوصات.

مع غياب القيمين على الدستور ،الأمن،والحريات ومع تجاهل القوانين الدولية وجود لبنان كبقعة جغرافية من الأساس من يحاسب الدرك والأمن،من يسترجع كرامات الناس التي تنتهك كل يوم وكل ساعة في كل مغفر أو مكان توقيف .؟

هذا السؤال كمن عن وجود الله …سيبقى دائماً من دون جواب .

what happened in cafe hamra

today we went to cafe hamra as our new action to try lebanese brands and to encourage them to face all the american an european brands that are envading our dear hamra.

as we arrived i went to the bathroom to find a migrant worker sitting there sleepy and in a very crapy mood

i asked her why you are sitting in the bathroom waiting to clean it after every customer you can just stand out side it is not good for your health and why she is working on sunday and if she has a day off

this lady is from bangladesh and part of her job is to stay in the bathroom with no day off,a whole shift in the bathroom

i went to the floor and with the help of my friend we wrote this letter ;you will find the picture of the letter attached below

dear mr THE manager,

i know that what i am writting in this letter is rude, but i won’t apologize for it !

i understand that you are taking care of your customers by offering them a nice service, and a clean bathroom! but this does not explain the existance of a lady all the time in the toilets !

mr manager i am sure when you go to the toilet you can’t stand your own smell , how do you accept to oblige a human being to sit arround all day standing people’s smell??? i am sure you are aware of the amount of bacterias this laddy is catching every day ! and i am sure this lady does not have a day off and works at your cafe form opening till closing ! this is definetly not humanitarian at all; and though i liked the place, the service on the floor, but i don’t think i will be back

honestly do you really need this service to give enough ego boosts to your diva clients??????

 

 

and when we called the team leader

he told us : hayde el binet manna mni7a serna mghayrin 3 hal chaher

a response that doesn’t have to do with the problem

a racist response a manager that doesn’t even know the name of an employee

a manager that doesn’t mind a person standing in the bathroom all day

a racist manager managing a racist place

كيف بكون الواحد عنصري

صحن العنصريه متل صحن البايلا في من جميعو.

طريقة تحضيره هيني كتير بس راح إشرح عمهل كل مكون لحال.

لديكم مثلاً اللغة، يلي استوحيت كل شي بشع من الأسود وربطتو بالناس يلي بشرةٌ سوداء مثلاً : مسوده الدني بوجي ، سودلي وجي إدام لضيوف ، ومن القعده بالشمس صايرة متل السريلانكية. تضاف إلى هذه التعابير صلصة :ما بقى تستكردني (يعني ما بقى تعملن متل الكردي ) شو عم تتحمصاً ع ربي (يعني ما بقى تستهبلني )، شو بك عم تستعبدني  ، شو مفكرتني سرلنكتك ،ليك شكلك متل السوري ،يعني بلا زغرة اوجيني عندى وحده تنظف لها ومش حيلا وحده سريلانكيتا من الفيليبين.

طريقة تزيين الصحن (يعني العقل العنصري الذي يحتضن كل هذا الطبق )

أولاً نتأكد إنه أرضية خصبة وصالحة لوضع الطعام وللتأكد فلنستمع لأغنية ملك السهرات الكوميدية”ايلي أيوب” هل بنت السريلانكية  عندها نلاحظ أن لا طنين في الأذن ولا حالة إنزعاج مثلها متل أغنية جمهورية قلبي

إذاً الأرضية جامدة يا جبل ما يهزك ريح .أما فيما يخص زينة الصحن  (يعني الخس البندورة وما إلى هنالك) فهذا الدور نتركه إلى شركة الإعلانات كجرنير لتفتيح البشر وفير اند لفيلي أيضاً

طبق العنصرية بحاجة لأكثر من 3 سنوات ليكتمل بهل الوقت كرمل ما يجوع الضيوف نقدم لهم وصلت من التحرش الجنسي بالعاملة المنزلية كوماري ،سحسوح للناطور السوري،عصيتين للزبال البنجلاديشي ، حلقات نكت تتخللها كلمات عبد ، منغولي، سيف العبد، راس العبد، أسود متل الشوكولا، متخلف متل هول يلي من زيمبابوي .

نسيت اذكر إنو النضافه كتير مهمه وقت تحضير الطبق العنصري يعني كفاله بالجيبه، باسبورت بالإيد ولا عشرة عل شجرة، قانون عمل ظالم، واهم نقطة وكالة “بخدمك بعيوني” للتجارة والخدمات .

ألف ألف صحتين.

 

النظام العنصري اللبناني

سقطت النازية ،مات موسوليني ،تحرر ماندلا بعد زوال نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، الصهيونية إلى زوال , لكن النظام العنصري اللبناني ما زال على عرشه ويا جبل ما يهزك ريح . نظام فصل عرقي إثني طبقي محصن بقوانين وأمن واعلام حربي وفن ومنتجعات ومولات واهم شيء محصن بعقلية بشر اعتقدوا يوماً بأنهم أجدر بلقب “شعب الله المختار” . ولكي لا يأتي خليفة لمارتن لوثر كينغ أو تظهر فجأةً البنت الشرعية لمانديلا حصن لبنان نظامه. بعرف نعم- إنه عرف- وليس قانون وهو نظام (الكفالة) التي تتوكل عناصر الأمن العنصري بتطبيقه -نعم -نصته وتطبقه حيث لا فصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية .مجّد القانون العمل اللبناني العنصرية وكرمها حيث لم يشمل هذا القانون العاملات والعمال الاجانب فهن وهم لا يستحقن ويستحقون الحماية ،فلا دوام عمل ،ولا حد أدنى للأجور، لا يوم عطلة ولا فرصة سنوية ولا راحة مرضية لا ظروف عمل لائقة بالبشر ولا حماية من العنف الجسدي والمعنوي والجنسي ولا جواز سفر ولا حماية من التجارة والإستغلال ولا من يحزنون . لكن الثورة على هذا النظام العنصري ما زالت ممكنة, فلذلك إستعمل السلاح الدماغي المفتك وهو الإعلام ووظف الجغل ايلي أيوب الذي ألّه العنصرية باغنية “هل بنت السريلانكية ” وإستعان بشركة الإعلان للترويج لمستحضر التجميل غرنير لتفتيح البشرة . ونشر هذا النظام وكالة الخدمات حيث يتم بيع,  شراء , تبادل ,إسترداد العاملات العمال .كل هذه الأليات لا تبرر العقلية العنصرية فنحن في عصر الفيسبوك والانترنت والغسيل الدماغي لم يعد يجدي نفعاً إلا إذا كان اللبناني اللبنانية معتقدين فعلاً انهم شعب الله المختار فيا الله دع العاملات الأجانب اللواتي توفين في لبنان يرقدن بسلام ولا تجعل هذا الشعب شعبك المختار .

وصلت من سريلانكا

إلى مطار “زميل الناعم الدولي” الذي كان يسمى مطار بيروت الدولي ،وصلت وضع الى جواز سفرها تأشيرة دخول وبما انها من سريلانكا استبدلوا الأرزة بعلامة “اكس” أي ممنوع.

لم تستمتع بجوازها وتأشيراتها إلا ثوانٍ حتى أتى مالك التجارة والخدمات أي صاحب الوكالة وخزه منها وسلمه للماستر رب عملها. لكي لا نتحدث عنها بصفة الماجول للنسمها “كوماري “بما إن كل العاملات السريلانكيات في لبنان اسمهن كوماري. سقطت أول نجمة من السماء حين اخذوا جوزيه لكن الأمل موجود بقلب كوماري ماذا تعني نجمة فهي فوطن النجوم .

وصلت إلى مكان عملها استقبلتها  المدام :فوتي عل حمام لبسي الكستوم عقمي من وراكي “في هذا الوقت دخل الماستر والمدام إلى الغرف إأكفلو كل شيء بالمفاتيح تحت شعار” بيبقو جين ومش شايفين شي من خاف ما تسرقنا “

لنعود لعلامة اكس وهي الممنوع

حرمت المدام على كوماري الخروج ،لحظة لكن لذلك تبرير فهي تخف عليها من الشباب و التحرش الجنسي وان تعود كوماري يوماً حامل من الناطور السوري أو الزبال البنجلاديشي .

منعتها من الاكل فكومري لا تعرف إن المواد الغذائية في لبنان مسرطنة والمدام تخف عليها من التسمم والأمراض

منعتها من الراحة فالمدام سمعت بالحلقة الاخيرة من باب الحارة إن “الشغل بجوهر الصبية ” وقمري تبلغ من العمر عشرون عاماً فهي بتالي صبية .

حرمتها من راتبها لأن المدام أدرى بمصلحة قمري فهي محرومة وفقيرة ولم تلمس المال في يديها يوماً فخفت عل يديها من ملمس المال

لغاية الأن سقطت ٥ نجوم لكن عيناي كوماري مليئة بالأمل  ماذا يعني ٥ نجوم فهي في وطن النجوم .

والأمل تجدد في قلبها  عندما سماحة لها  المدام بالخروج بعد ٦ أشهر من العمل المتواصل

خرجت ترقص وتتمايل في الشارع سعيدة بكل لحظة من نهار الاحد

قررت الذهاب إلى البحر لتستمتع بالشمس الماء واذ بعلامة اكس تقفز أمامها ممنوع دخول الكومريات

النجمات السادسة سقطت وإن يكن فهي في وطن النجوم

ذهبت إلى السينما لم يبيعوها تذكرة

ذهبت إلى المطعم لم يسمح لها بالجلوس قرب المادامت والمسترات

ذهبت إلى الكورنيش تحرش بها جنسياً

ركبت الباص لم يسمح لها بالجلوس فظلت واقفة

تأخرت كوماري ساعة عن موعد العودة إلى المنزل فاستقبلتها المدام بالصراخ الماستر بالعصا

عنف تحقير تجذيف إبتزاز أسقط كل النجوم من سماء وطن النجوم

وما من كوماري إلى الدخول إلى غرفتها التي نسيت أن أقول انها غير صالحة للسكن البشري ورمت نفسها من الشرفة وقبل الإتصال بالشرطة طلب الماستر ملك الخدمات التجارة وقال له “ولو يا زلمي قول لي إن مجنونه كبيت حالة عن البلكون “

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.