Monthly Archives: July 2011

غاب نهارٌ أخر

قد ما موضوع العنصريه بلبنان وسع صرت مطرة كل ما بد إكتب عنو خصص لا كل جالية مقال ولكل قصة إنسان مقطع إليوم راح نحكي عن الفلسطينييه هني ناس (إيه والله ناس )أتوا إلى لبنان ليس محبةً بالمسافة القصيرة التي تفصل البحر عن الجبل ولا تمجيداً لوطن الحرف اجو لأنو أرطت علم مجموعين طلعلى بفلسطين أرض الميعاد هربو من النظام الصهيوني نظام الفصل العنصري استقبلهم نظام طائفي بلبنان باكثر عنصرية حطن بمخيمات وما ادراك ما المخيمات وقلون انتظروا العودة فالله مع الصابرين حطن بالمخيمات يلي أكبر واحد فين ما بتتختة مسحت الكيلومتر المربع وصلاً هو غير صالح للسكن البشري قالولٌ معليه بكرة عائدون لحد ما مت البكرة الفلسطيني وإنتقلت العودة من خانة الواقع إلى الحلم . صلب المسيح في فلسطين مرة ويصلب الفلسطيني خارجها كل يوم ألف مرة وذنبه الوحيد إنه لاجئ وليس أي لاجئ انما لاجئ فلسطيني كب جزء من الشعب اللبناني كل مسيب على اللاجئين الفلسطينين فأصبحوا سبب كل غيمة تمر في سماء وطن النجوم وصار وجود الفلسطيني جواب لكل سؤال يحاسب الدولة البنانية: ليه ما في كهربا ومي لأنو الفلسطيني بلبنان ليه ما في إستقرار أمني سياسي إقتصادي بسبب الوجود الفلسطيني ليه في زعران وميليشيات ومقاتلين بالشوارع لأن الفلسطيني ع ارضنا ليه ؟ليه ؟ ليه؟ … لأنو الفلسطيني وهل فلسطين اعد وحدو إشارة ممنوع ثلاث نقاط إملأ الفراغ بالكلمة المناسبة ممنوع يتنقل ممنوع يطبب ممنوع يتعلم ممنوع يشتغل ممنوع يورث ممنوع يتملك ممنوع يعمر ممنوع يكون عندو كهربا ومي ومجري صرف صحي ممنوع يعيش بأمان لحين العوده لا فلسطين اه إيه نسيت ممنوع العوده بس ما تعتلو هم يا لبنانيين ما زال الفلسطينيون مؤمنون بالعودة ومؤمنون بالأغنية التي تقول غاب نهارٌ أخر غربتنا زادت نهار واقتربت عودتنا نهار

watan al noujoum is distributing awards for politicians who deserve them

This slideshow requires JavaScript.

AFTER 21 YEARS OF LIVING IN WATAN AL NOUJOUM

This slideshow requires JavaScript.

How media and ads promote for SEXUAL HARASSMENT

شكلي سوري: مع انو سوريا بتبعد ٢ساعة عن بيروت

This slideshow requires JavaScript.

كل مرة بكون قاعدي مع رفقاتي يلي ما بيعرفو إنو أنا سورية وبيصيرو يتمسخرو على الشعب السوري خصوصاً إذا فات حداً وشعرو مش مظبت أو تيابو ملونين، فأول ملاحظة بيعطوا يها “ليك شكلك متل السوري” كأنو السوريين إلون 3 ايدن و 5 اجرين أو شي ماركة مسجلي “ت م سوري الجنسية “. هيدا نوع من أنواع العنصرية يلي بيسقطها جزء من الشعب اللبناني على السوريين، هيدا كلو والملاحظات يلي بتلاقها لما يسألوني العالم انتي من وين؟ وقلون :”من سورية” كوم. -اه! إيه بس مش مبين عليكي!! ما بعرف إنو كيف ممكن يبين علي إنو أنا من منطقة بتبعد ساعتين عن بيروت، كيف ممكن يتغير شكلي إذا الجغرافية ما تغيرت ولا المناخ تغير؟ هلأ العالم إلي شوي مطلعين على الاثنيات والتركيبة جيو تاريخية لل بلاد، بيعرفو إنو الشكل ما بيتغير يعني ما ممكن يبين علي اني سورية، بس بردو بيتفجأو ليه ؟ اه، إيه تذكرت مش طبيعي إنو السوري ة تكون شاطرة بالمدرسه وبالجامعةوكمان مش ممكن تكون السورية بتحكي إنجليزي وفرنسي، وكمان مش ممكن تكون “سورية” وما تكون عايشة باجواء باب الحارة! مش ممكن تكون سورية وبتقرا كتير،ومش ممكن كون سورية وبيي منو معمرجي أو نجار، مش ممكن كون سورية واسهر بالحمرا ومش ممكن كون سورية ومن معلقة بغرفتي صورة مش ل بشار. كنت إسأل حالي ليه دايماً أهلي كانو يقوللي ما ضروري الناس تعرف إنو نحن سورين، خصوصي إنو “ما مبين علينا” ما ستوعبت الفكرة بالأول وكنت قلن إنو ليه الكندي بقول أنا كندي والاميركاني نفس الشي وليه السوري لأ، وبدو يدور ع شي ضيعة لبنانية يكون فيها من نفس عيلتو. ليه ديما بحسسوني إن سورية خشبة عار . منو عيب يكون الواحد سوري، بس وقت بعض النكت اللبنانية بتكون عن الحماصني اغلب الوقت. إيه نسيت قول إنو حمص بسورية. وأكيد،بتصيربتتردد قبل ما تعلن عن أصلك لما كل ما يدء الكوز بالجرة بيكمشو الشباب “حراس الحي بالوكالة” عمال سورين وبيضربون إدام الجيش والدرك يلي عام يتفرجو، بتتردد إنو تعلن عن أصلك وقت كل ما تنقطع الكهربا بالبناية بتسمع الجارة “ولك بلا زغرة بسورية في عندن كهربا” بتتردد انك تعلن عن أصلك وقتى بتنبنى القاعدة الشعبية تبع الحزب هيدا أو هيدك حقدا على النظام السوري بالعمال السوريين. أنا بدي إسأل سؤال، ليه كل هل مشاكل بتوجها الجاليات يلي جاي من دول فقيرة ؟ ما عم بحكي بس عن سورية، بل عن باقي الدول! سريلانكا مثلاً يلي صار كل الجالية إسما سنكارا أو كل عاملة أجنبية صارت سرلنكية حتى لو كانت فلبينية، أنا ما شفت واحد لبناني عم بكب عنصرية على شخص سويدي أو شخص أشقر وعيونو زرق، ليه؟ ليه حل حقد على الجاليات العاملة؟ ليه دايماً هيد النظرة الدونية لكل أجنبي إذا ما كان اوروبي طبعاً أو أميركاني أكيد ؟ليه الحقد ؟ليه التحقير؟ليه العنف؟ ليه الصورة النمطية ع كل سوري (هيد كرمل القافيه)؟ ليه العنصرية؟ وليه وليه وليه كتير اسئلة بس كأنو الجواب ومع قلة خبرتي بمجال علم الانثروبولوجية انو هيدامش بلد هيدا أرطت عالم مقسومين ما بيجمعها غير عقدة النقص واحدة:” إنو هني أحسن من العالم”