Monthly Archives: August 2011

what happened in cafe hamra

today we went to cafe hamra as our new action to try lebanese brands and to encourage them to face all the american an european brands that are envading our dear hamra.

as we arrived i went to the bathroom to find a migrant worker sitting there sleepy and in a very crapy mood

i asked her why you are sitting in the bathroom waiting to clean it after every customer you can just stand out side it is not good for your health and why she is working on sunday and if she has a day off

this lady is from bangladesh and part of her job is to stay in the bathroom with no day off,a whole shift in the bathroom

i went to the floor and with the help of my friend we wrote this letter ;you will find the picture of the letter attached below

dear mr THE manager,

i know that what i am writting in this letter is rude, but i won’t apologize for it !

i understand that you are taking care of your customers by offering them a nice service, and a clean bathroom! but this does not explain the existance of a lady all the time in the toilets !

mr manager i am sure when you go to the toilet you can’t stand your own smell , how do you accept to oblige a human being to sit arround all day standing people’s smell??? i am sure you are aware of the amount of bacterias this laddy is catching every day ! and i am sure this lady does not have a day off and works at your cafe form opening till closing ! this is definetly not humanitarian at all; and though i liked the place, the service on the floor, but i don’t think i will be back

honestly do you really need this service to give enough ego boosts to your diva clients??????

 

 

and when we called the team leader

he told us : hayde el binet manna mni7a serna mghayrin 3 hal chaher

a response that doesn’t have to do with the problem

a racist response a manager that doesn’t even know the name of an employee

a manager that doesn’t mind a person standing in the bathroom all day

a racist manager managing a racist place

Advertisements

كيف بكون الواحد عنصري

صحن العنصريه متل صحن البايلا في من جميعو.

طريقة تحضيره هيني كتير بس راح إشرح عمهل كل مكون لحال.

لديكم مثلاً اللغة، يلي استوحيت كل شي بشع من الأسود وربطتو بالناس يلي بشرةٌ سوداء مثلاً : مسوده الدني بوجي ، سودلي وجي إدام لضيوف ، ومن القعده بالشمس صايرة متل السريلانكية. تضاف إلى هذه التعابير صلصة :ما بقى تستكردني (يعني ما بقى تعملن متل الكردي ) شو عم تتحمصاً ع ربي (يعني ما بقى تستهبلني )، شو بك عم تستعبدني  ، شو مفكرتني سرلنكتك ،ليك شكلك متل السوري ،يعني بلا زغرة اوجيني عندى وحده تنظف لها ومش حيلا وحده سريلانكيتا من الفيليبين.

طريقة تزيين الصحن (يعني العقل العنصري الذي يحتضن كل هذا الطبق )

أولاً نتأكد إنه أرضية خصبة وصالحة لوضع الطعام وللتأكد فلنستمع لأغنية ملك السهرات الكوميدية”ايلي أيوب” هل بنت السريلانكية  عندها نلاحظ أن لا طنين في الأذن ولا حالة إنزعاج مثلها متل أغنية جمهورية قلبي

إذاً الأرضية جامدة يا جبل ما يهزك ريح .أما فيما يخص زينة الصحن  (يعني الخس البندورة وما إلى هنالك) فهذا الدور نتركه إلى شركة الإعلانات كجرنير لتفتيح البشر وفير اند لفيلي أيضاً

طبق العنصرية بحاجة لأكثر من 3 سنوات ليكتمل بهل الوقت كرمل ما يجوع الضيوف نقدم لهم وصلت من التحرش الجنسي بالعاملة المنزلية كوماري ،سحسوح للناطور السوري،عصيتين للزبال البنجلاديشي ، حلقات نكت تتخللها كلمات عبد ، منغولي، سيف العبد، راس العبد، أسود متل الشوكولا، متخلف متل هول يلي من زيمبابوي .

نسيت اذكر إنو النضافه كتير مهمه وقت تحضير الطبق العنصري يعني كفاله بالجيبه، باسبورت بالإيد ولا عشرة عل شجرة، قانون عمل ظالم، واهم نقطة وكالة “بخدمك بعيوني” للتجارة والخدمات .

ألف ألف صحتين.

 

النظام العنصري اللبناني

سقطت النازية ،مات موسوليني ،تحرر ماندلا بعد زوال نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، الصهيونية إلى زوال , لكن النظام العنصري اللبناني ما زال على عرشه ويا جبل ما يهزك ريح . نظام فصل عرقي إثني طبقي محصن بقوانين وأمن واعلام حربي وفن ومنتجعات ومولات واهم شيء محصن بعقلية بشر اعتقدوا يوماً بأنهم أجدر بلقب “شعب الله المختار” . ولكي لا يأتي خليفة لمارتن لوثر كينغ أو تظهر فجأةً البنت الشرعية لمانديلا حصن لبنان نظامه. بعرف نعم- إنه عرف- وليس قانون وهو نظام (الكفالة) التي تتوكل عناصر الأمن العنصري بتطبيقه -نعم -نصته وتطبقه حيث لا فصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية .مجّد القانون العمل اللبناني العنصرية وكرمها حيث لم يشمل هذا القانون العاملات والعمال الاجانب فهن وهم لا يستحقن ويستحقون الحماية ،فلا دوام عمل ،ولا حد أدنى للأجور، لا يوم عطلة ولا فرصة سنوية ولا راحة مرضية لا ظروف عمل لائقة بالبشر ولا حماية من العنف الجسدي والمعنوي والجنسي ولا جواز سفر ولا حماية من التجارة والإستغلال ولا من يحزنون . لكن الثورة على هذا النظام العنصري ما زالت ممكنة, فلذلك إستعمل السلاح الدماغي المفتك وهو الإعلام ووظف الجغل ايلي أيوب الذي ألّه العنصرية باغنية “هل بنت السريلانكية ” وإستعان بشركة الإعلان للترويج لمستحضر التجميل غرنير لتفتيح البشرة . ونشر هذا النظام وكالة الخدمات حيث يتم بيع,  شراء , تبادل ,إسترداد العاملات العمال .كل هذه الأليات لا تبرر العقلية العنصرية فنحن في عصر الفيسبوك والانترنت والغسيل الدماغي لم يعد يجدي نفعاً إلا إذا كان اللبناني اللبنانية معتقدين فعلاً انهم شعب الله المختار فيا الله دع العاملات الأجانب اللواتي توفين في لبنان يرقدن بسلام ولا تجعل هذا الشعب شعبك المختار .

وصلت من سريلانكا

إلى مطار “زميل الناعم الدولي” الذي كان يسمى مطار بيروت الدولي ،وصلت وضع الى جواز سفرها تأشيرة دخول وبما انها من سريلانكا استبدلوا الأرزة بعلامة “اكس” أي ممنوع.

لم تستمتع بجوازها وتأشيراتها إلا ثوانٍ حتى أتى مالك التجارة والخدمات أي صاحب الوكالة وخزه منها وسلمه للماستر رب عملها. لكي لا نتحدث عنها بصفة الماجول للنسمها “كوماري “بما إن كل العاملات السريلانكيات في لبنان اسمهن كوماري. سقطت أول نجمة من السماء حين اخذوا جوزيه لكن الأمل موجود بقلب كوماري ماذا تعني نجمة فهي فوطن النجوم .

وصلت إلى مكان عملها استقبلتها  المدام :فوتي عل حمام لبسي الكستوم عقمي من وراكي “في هذا الوقت دخل الماستر والمدام إلى الغرف إأكفلو كل شيء بالمفاتيح تحت شعار” بيبقو جين ومش شايفين شي من خاف ما تسرقنا “

لنعود لعلامة اكس وهي الممنوع

حرمت المدام على كوماري الخروج ،لحظة لكن لذلك تبرير فهي تخف عليها من الشباب و التحرش الجنسي وان تعود كوماري يوماً حامل من الناطور السوري أو الزبال البنجلاديشي .

منعتها من الاكل فكومري لا تعرف إن المواد الغذائية في لبنان مسرطنة والمدام تخف عليها من التسمم والأمراض

منعتها من الراحة فالمدام سمعت بالحلقة الاخيرة من باب الحارة إن “الشغل بجوهر الصبية ” وقمري تبلغ من العمر عشرون عاماً فهي بتالي صبية .

حرمتها من راتبها لأن المدام أدرى بمصلحة قمري فهي محرومة وفقيرة ولم تلمس المال في يديها يوماً فخفت عل يديها من ملمس المال

لغاية الأن سقطت ٥ نجوم لكن عيناي كوماري مليئة بالأمل  ماذا يعني ٥ نجوم فهي في وطن النجوم .

والأمل تجدد في قلبها  عندما سماحة لها  المدام بالخروج بعد ٦ أشهر من العمل المتواصل

خرجت ترقص وتتمايل في الشارع سعيدة بكل لحظة من نهار الاحد

قررت الذهاب إلى البحر لتستمتع بالشمس الماء واذ بعلامة اكس تقفز أمامها ممنوع دخول الكومريات

النجمات السادسة سقطت وإن يكن فهي في وطن النجوم

ذهبت إلى السينما لم يبيعوها تذكرة

ذهبت إلى المطعم لم يسمح لها بالجلوس قرب المادامت والمسترات

ذهبت إلى الكورنيش تحرش بها جنسياً

ركبت الباص لم يسمح لها بالجلوس فظلت واقفة

تأخرت كوماري ساعة عن موعد العودة إلى المنزل فاستقبلتها المدام بالصراخ الماستر بالعصا

عنف تحقير تجذيف إبتزاز أسقط كل النجوم من سماء وطن النجوم

وما من كوماري إلى الدخول إلى غرفتها التي نسيت أن أقول انها غير صالحة للسكن البشري ورمت نفسها من الشرفة وقبل الإتصال بالشرطة طلب الماستر ملك الخدمات التجارة وقال له “ولو يا زلمي قول لي إن مجنونه كبيت حالة عن البلكون “

ugly azur

bel azur is a resort in jounieh a keserswan region in watan al noujoum

we called them telling them we have friends coming from senegal to visit and we want to go to your resort can they come in (because we had previous experiences with resorts and colored people )

us :can they come in

manager: no we have families who come to the resort with their maids and we don’t allow maids to swim so we don’t want them to get jalous from each other plus there is some people who don’t like the presence of colored people in the pool

us : they are not maids they are our friends (disregarding the fact that  we refuse the anti-maids policy)

manager : ok than what is the color of their skin

us :what does it change can they come or not

manager : they can come with their passport (to make sure that they are tourists and not maids since in watan al noujoum maids don’t have their passport on them it is taken by the employer)

we couldn’t shout we couldn’t yell we couldn’t do anything but posting and talking about it

this is the true lebanon the resorts paradise

 

 

what goes arround comes back arround

in watan al noujoum you see posters on the street saying that this ethiopian or philippino maid ran away after stealing her passport how can anyone steals his or her passport

watan al noujoum artistic life

in watan al noujoum artists are singing against the system agains the president of the republic a true song a beautiful song asking him to go home, they get arrested for this but singing violent sexist racist.. songs is rewarded check this out